تداول الدولار شيكل واليورو والذهب والأسهم: احذروا الأسبوعين القادمين

سنصف سوق التداول للأسبوعين الجاري والقادم، على أنه سوق يقف على صفيح ساخن جدا، وسأستعرض لكم في هذا المقال ما يحدث في سوق تداول الدولار شيكل واليورو والذهب وأسواق الأسهم لنصفه بهذا الوصف الصعب.

التفاصيل:

أولا. ما الذي يحدث في سوق تداول الدولار شيكل؟

لزوج الدولار شيكل خصوصية هامة، تتعلق بتأثير المجريات الداخلية، وتأثر هذا الزوج بالمعطيات الخارجية الخاصة بالدولار.

حيث يتأثر هذا الزوج بمجريات ومعطيات الصفقة المحددة والمطروحة من الجانب الأميركي وكيفية تعاطي الأطراف الفلسطينية والإسرائيلية معها حتى وإن تم الاتفاق عليها.

فالهدنة الحالية المقترحة ضمن الخطة الأميركية، لا تأتي بشكل يدعم الأفق الاقتصادي أو السياسي الإسرائيلي المترهل نسبيا.

وهذا ما يجعل زوج الدولار شيكل على صعيد تأثره بالمجريات الداخلية أمام أمرين:

  • عدم وجود تأثير كبير بشكل يخفض الدولار أمام الشيكل.

  • أن أي انخفاض للدولار شيكل حتى وإن كان ملحوظا فإنه لن يكون لفترة طويلة جدا.

ليعود زوج الدولار شيكل بعد هذا السيناريو الخاص بالظروف الداخلية، للانصياع للظروف الخارجية ذات العلاقة بالدولار وتحديدا مؤشرات التضخم والفوائد.

وبالتالي فإن التداول يقع الآن في مساحات سعرية ضيقة مع النصيحة بعدم المبالغة في إنشاء مراكز.

ثانيا. الدولار يورو:

يبدو أن اليورو يعيش وقتا أفضل بكثير مما يعيشه الدولار (حتى الآن) وتحديدا فيما يتعلق بمعدلات التضخم المنضبطة.

حيث باتت الأسواق ترى أن المركزي الأوروبي أقرب من الفيدرالي في مسألة تخفيض الفائدة لأول مرة في التاريخ.

وبالتالي فإن انخفاض الفائدة على اليورو إلى 3.75% سيزيد من الفرق بين الفائدتين الأمريكية والأوروبية إل 1.75% تقريبا.

إلا أن انخفاض الفائدة لن يكون بالضرورة عاملا لتخفيض اليورو أمام الدولار؛ إذ أن انخفاض الفائدة بهذا الشكل السريع، سيعطي انطباعا بأن منطقة اليورو تبتعد عن الركود الذي يحوم حول الاقتصاد الأميركي.

ثالثا. الذهب وأسواق الأسهم:

سيكون كل من الذهب وأسواق الأسهم على أهبة الاستعداد لقراءة التضخم يوم الأربعاء وحديث الفيدرالي (وليس قراره)، إذ أن انخفاض التضخم عن 3.4% بشكل كبير، سيعطي الذهب وأسواق الأسهم دفعة كبيرة.

كما أن انخفاض مؤشر التضخم الآخر (مؤشر اسعار المنتجين) والذي سيصدر في اليوم التالي للاجتماع والقراءة، سيكون من شأنه دافعا آخر للذهب والأسهم أيضثا.

في النتيجة؛

يرجى أخذ أقصى حالات الحيطة والحذر أثناء التداول خلال الأسبوع الحالي والقادم، وحتى نهايته يوم الخميس، وذلك للأسباب السابقة والتي ألخصها كما يلي:

  • ضرورة متابعة مجريات ما يحدث في ملف غزة وما يحدث إزاء الطرح الأميركي لإنهاء الحرب.

  • ضرورة متابعة ما يحدث لدى المركزي الأوروبي يوم الخميس 6/12/2024

  • العمل على متابعة المؤشرات الاقتصادية الأمريكية وتحديدا أسعار المستهلكين الأربعاء والمنتجين الخميس.

  • الاستماع جيدا لكلمة رئيس الفيدرالي الأربعاء 12/6/2024 وانتظار تفسيرات الأسواق.

مجدي النوري مُدون وصانع محتوى اقتصادي، عمل في مجال الدراسات في إحدى أهم المؤسسات الاقتصادية في فلسطين، وقام بكتابة العديد من المقالات والأبحاث الاقتصادية، لديه العديد من الشهادات والدورات الاقتصادية لدى العديد من الجهات المحلية والدولية  

اترك تعليقاً